الفن المعاصر

الفن الرقمي

زاد الاهتمام في الفترة الأخيرة بالفن الرقمي (الديجيتال)، وهو رغم اعتقاد البعض بسهولته الا انه أصعب كثيرا من أساليب الفن التقليدي، فاذا كان الفنان التقليدي يعتمد على مهاراته في استخدام الأدوات التقليدية، فإن الفنان الرقمي عليه ان يتقن استخدام هذه الأدوات أولا ثم يبدأ بعد ذلك في استخدام الأدوات الرقمية المقابلة لها، مما يعني التعلم مرتين قبل ان يصبح قادرا على ابراز أفكاره.

ودائما تظل حرفة الفنان وموهبته هي الأساس في العمل، فمهما امتلك الشخص من أدوات بدون موهبة حقيقية وذوق واحساس بالجمال فإنه لن يستطيع ان يقدم عملا فنيا مميزا يقدره الاخرون، ولهذا يجب علي الفنان دائما ان يتقن الأدوات الأساسية التي لا غني عنها لأي فنان، ودائما وابدا سيظل القلم الرصاص والورقة هم اهم هذه الأدوات. (المزيد…)


تصميم الازياء والفن

أصبح تعريف وتقييم الفن مشكلة خاصة منذ القرن 20حيث ظهرت 3 مناهج لتقييم القيمة الجمالية للفن وهي:

  • الواقعية، حيث الجودة الجمالية هي قيمة مطلقة مستقلة عن أي رأي الإنسان.
  • الموضوعية، حيث الجمال قيمة مطلقة، ولكن يعتمد على التجربة الإنسانية عامة.
  • نسبية الموقف، حيث لا توجد مطلقة، ولكن الجمال على التجربة الإنسانية ويتغير بتغير التجربة البشرية.

ومن هنا يمكن ان نجد علاقة بين الفن والتصميم او ما يطلق عليه ”ﻓن اﻟﺗﺻﻣﯾم“ فانه فن بالفعل يعتمد الواقعية والموضوعية ونسبية الموقف ولكن كم تكون نسبة الجمالية الفنية لدى الإنسان الذي ابتكر التصميم الى المهارة الحرفية وهل يستطيع المصمم ان يعتمد على إحساسه الجمالي فقط لإنتاج التصميم “ ﻓﻠﻣﺎ ﻻ ﯾﻛون اﻟﺗﺻﻣﯾم شكل مختلف من الفن، ﻓﻧﺣن ﻓﻲ ﻋﺻر أصبح ﻓﯾﮫ ﻛل ﺷﻲء ﻓن، واﻟﻣﺷﻛﻠﺔ اﻧﮫ رﻏم إننا ﻧﻔﺗرض ان ﻛل ﺷﻲء ﺣوﻟﻧﺎ ﻓن، اﻻ إننا ﻻ ﻧرى إي نتيجة ﻟﻛل ھذا اﻟﻛم اﻟﮭﺎﺋل ﻣن ”اﻟﻔﻧون“ ﺣوﻟﻧﺎ، ﺑل إننا ﻧري اﻟذوق اﻟﻌﺎم تتغير ﺑﺎﺳﺗﻣرار نحو القاع.

(المزيد…)